آخر الأخبار :

لبنان ومصر: (راصد) تدين التفجيرات وجرائم الإرهاب تقع بين أشد انتهاكات حقوق الإنسان

لبنان ومصر: (راصد) تدين التفجيرات وجرائم الإرهاب تقع بين أشد انتهاكات حقوق الإنسان

المستشار أيهان جاف: يتوجب على الدول المتضررة من الإرهاب ملاحقتها بكل حسم وقوة لحماية المجتمع

لبنان: منذ يومين وقع انفجاران في محيط السفارة الايرانية في بئر حسن في بيروت، وأسفرا عن سقوط أربعة وعشرون ضحية وعن جرح 146 شخصاً، وقد تضررت بنتيجة الانفجارين عشرات المباني والسيارات في المكان، وتبين أن المخططين نفذوا عملية مزدوجة لإيقاع أكبر عددٍ من الضحايا، بحيث أقدم انتحاري على تفجير نفسه قرب بوابة السفارة الايرانية، وبعدها وعلى بعد 20 كيلومتراً انفجرت سيارة في المكان عينه، وقد تبنى أحد التنظيمات الإرهابية المرتبطة بالقاعدة العملية الإرهابية.

مصر: وقد وقع صباح أمس إنفجار بالقرب من مدينة رفح شمالي سيناء، والتي أدت إلى سقوط إحدى عشرة من المجندين المصريين على الفور، وإصابة 31 آخرين، وبينهم العديد من الحالات الحرجة وقد تبين أن الهجوم نُفذ من قبل انتحارييّن يقودان سيارة مفخخة مستهدفاً أربع حافلات عسكرية مصرية.

تدين الجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان(راصد) التفجيرات الإرهابية التي استهدفت لبنان ومصر في الأيام الماضية وتعتبرها جرائم إرهابية منظمة مستنكرة ومدانة بكافة المقاييس والمعايير الدولية لحقوق الإنسان، وأعربت الجمعية عن قلقها البالغ لتأثير هذه الجرائم التي من شأنها أن تضر بالاستقرار النسبي الذي يتوافر في البلاد العربية في ظل حال الاضطراب السياسي، كما من شأنه أن يؤثر سلباً على الأمن والسلم الدوليين.

كما تؤكد (راصد) على إدانتها للجرائم والأعمال الإرهابية المتواصلة في الدول العربية من العراق وسورية إلى مصر ولبنان، والتي تشهد كثافة واتساعاً في الدول العربية وتتخذ معدلاً يومياً في غياب الوحدة العربية والأمن الإنساني والإجتماعي للمواطنين في الدول المذكورة.

وعقب التفجيرات الإرهابية أكد المستشار أيهان جاف رئيس مجلس إدارة الجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان (راصد) أن الجرائم الإرهابية تقع بين أشد الانتهاكات جسامة لحقوق الإنسان، والتي توجب على الدول المتضررة من الإرهاب ملاحقتها بكل حسم وقوة لحماية المجتمع واتخاذ التدابير اللازمة للوقاية منها، ومشدداً على أهمية ألا يؤدي ذلك إلى التأثير على حماية الحقوق الأساسية والحريات العامة، داعياً باسم الإنسانية كل من يساند ويمول المجموعات التي ترتكب أعمال إرهابية بالتوقف عن المشاركة في سفك الدماء.

وتتقدم الجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان(راصد) بخالص التعازي لأسر الضحايا ولعموم أبناء الشعب اللبناني والمصري، والتمنيات بالشفاء العاجل للجرحى والمصابين على أمل أن تعم الوحدة والمحبة والتسامح بين الشعوب لنبذ الإرهاب بكافة أشكاله.

الإعلام المركزي 21/11/2013